Publié le 19/04/2017

الجهيناوي يستقبل وزير الخارجية الفنلندي

استقبل وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي الأربعاء 19 أفريل 2017 بمقر الوزارة وزير خارجية فنلندا تيمو سُويْني الذي يؤدي زيارة رسمية إلى تونس من 18 إلى 20 أفريل 2017.
الجهيناوي يستقبل وزير الخارجية الفنلندي

وأكد وزير الشؤون الخارجية خلال جلسة عمل موسعة بين وفدي البلدين على أهمية تعزيز علاقات الصداقة والتعاون العريقة التونسية الفنلندية ودعم أطرها القانونية ودعم سنة التشاور والتنسيق بين البلدين بما يمكن من الارتقاء بالتعاون الثنائي إلى مستوى تطلعات الشعبين الصديقين.

كما أشار إلى تطلع بلادنا إلى دعم فنلندي على الصعيدين الثنائي ومتعدد الأطراف، لتجربتها الديمقراطية الناشئة وللجهود التي تبذلها لمواجهة التحديات الاقتصادية والتنموية والأمنية، مشددا على ضرورة الارتقاء بمستوى الشراكة بين تونس والاتحاد الأوروبي بما يتلاءم وتطلعات التونسيين في التنمية والشغل.

وحث الوزير في هذا السياق فنلندا على مراجعة تحذير السفر إلى تونس، لدعم بوادر الانتعاشة التي يمر بها القطاع السياحي لافتا إلى أن تونس أصبحت بفضل التعاون الأمني المكثف مع شركائها وأصدقائها، على نفس درجة الأمام مقارنة بالعواصم الأوروبية.

واستعرض وزير الخارجية الإصلاحات القطاعية والهيكلية التي قامت بها الحكومة ومنها مجلة الاستثمار وقانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص مشيرا إلى تواصل نسق الإصلاح لتحسين مناخ الأعمال والاستثمار. من جهته عبّر الوزير الفنلندي عن إعجابه بالمكاسب التي حققتها تونس في مجال الانتقال الديمقراطي من خلال تكريس الحريات العامة والفردية وما تتمتع به من استقرار سياسي واجتماعي، منوها بريادة المرأة التونسية وبحركية المجتمع المدني. وقد اتفق وزيرا الخارجية على تحديد موعد للدورة الثالثة للمشاورات السياسية بين وزارتي خارجية البلدين وعلى تحيين الإطار القانوني المنظم العلاقات بين البلدين وإثرائه.

كما تناول اللقاء عدة مقترحات تهم التعاون الاقتصادي والتجاري والشراكة والاستثمار والتعليم والبحث العلمي والبيئة والسياحة والتعاون المالي، واتفق الطرفان في هذا الإطار على استكمال الأعمال التحضيرية لبعث مركز تكوين نموذجي تونسي فنلندي ذي بُعدا إقليميا.

وتم في اختتام الجلسة التوقيع على مذكرة تفاهم تخص الشراكة بين القطاع العام والخاص والمجتمع المدني بين القطب التكنولوجي وكلية العلوم التطبيقية بتوركوTurko من جهة وبين المعهد الأعلى للإعلامية والملتيميديا والقطب التكنولوجي بصفاقس والمبادرة المتوسطية للتنمية ومجموعة الوكيل من جهة أخرى.

ولدى التطرق إلى الملف الليبي قدّم السيد خميس الجهيناوي لضيفه بسطة عن مبادرة رئيس الجمهورية بخصوص الملف الليبي، وإعلان تونس الوزاري للتسوية السياسية الشاملة في ليبيا الموقع بين وزراء خارجية تونس ومصر والجزائر في 20 فيفري 2017. وأكد الوزير الفنلندي دعم بلاده لهذه المبادرة مشيرا إلى أهمية العمل من أجل تشجيع الليبيين لتوخي الحوار لإيجاد حل سياسي للأزمة في بلادهم.

Commentaires



blog comments powered by Disqus