Publié le 19/05/2017

شرطة ميلانو: المعتدي على العسكريين بالسكين تونسي وليس مغربي

نشرت شرطة مدينة ميلانو هوية الشاب المغاربي الذي نفذ هجوماً بواسطة سكين على ثلاثة أفراد من دورية أمنية كانت تقوم بمراقبة روتينية في محطة القطار بميلانو مساء أمس الخميس.
شرطة ميلانو: المعتدي على العسكريين بالسكين تونسي وليس مغربي

ويتعلق الأمر بمواطن يحمل الجنسية التونسية والإيطالية يدعى “إسماعيل تومازو بن يوسف حسني” ، المزداد بميلانو سنة 1996 من أب تونسي وأم إيطالية.

وكان الشاب قد اعتدى على عسكريَين وشرطي بمحطة القطار ميلانو المركز، ونشر الرعب وسط المسافرين وسط أحد أكبر محطات القطار في أوربا.

وفي تفاصيل الحادث الذي وقع حوالي الساعة التاسعة مساءً بالتوقيت الأوربي، اقترب ثلاثة رجال أمن يشكلون دورية أمنية تتكون من  عنصرين من الجيش  وشرطي، من العشريني المغاربي وطلبوا منه أن  يمدهم بوثائق هويته في إطار مراقبة روتينية.

لكن الشاب استل من جيبه سكيناً من النوع الذي يستعمل في المطبخ فهاجم الثلاثة، وأصاب أحد العسكريين بجروح الأول في الساعد والثاني في العنق، بينما أصاب الشرطي في كتفه.

وتحقق فرقة “ديغوس” الخاصة  إن كانت  للحادث علاقة بالإرهاب، رغم استبعاد هذه الفرضية من طرف الشرطة لأن الشاب معروف لدى الأمن بسبب سوابقه في المتاجرة في المخدرات.

ونشرت جريدة “كورييري ديلا سيرا” التي كانت سباقة إلى نشر صورة للمهاجم أن تغييراً طرأ على الشاب في الآونة الأخيرة، لأنه بحسب مصادرها  لم يعد “يحلق لحيته”، وأن احتمال “تطرفه” يبقى وارداً رغم عدم توفر “أدلة تؤكد ذلك”.

Commentaires



blog comments powered by Disqus