Publié le 11/09/2017

القطب يستنكر عملية ترحيل الأمير لمغربي ويطالب بفتح تحقيق

عبّر حزب القطب عناستنكاره الشديد لما شاب عملية " ترحيل الأمير المغربي هشام العلوي وما شابها من غموض وممارسات لا تليق بصورة تونس ما بعد الثورة من إخلالات إجرائية وإهانة لمواطن أجنبي وضيف من ضيوف تونس دون موجب حق معلن وفي غياب أي تتبعات قضائية في بلاده".
 القطب يستنكر عملية ترحيل الأمير لمغربي ويطالب بفتح تحقيق

كما عبر الحزب عنرفضه "لهذه الممارسات المنتهكة لدستور الجمهورية الثانية و المواثيق الدولية التي صادقت عليها الدولة التونسية خاصة المتعلقة منها بحرية التنقل و الإقامة و التي تعدّ ضربا للمسار الديمقراطي الناشئ" معتبرا "الحادثة طعنة في الظهر لتونس و ثورتها و قيمها كونها أصبحت تطرد المثقفين و المعارضين دون اعتبار لقيمة حريتهم و اعتبار الحادثة مظهرا جليا لعودة الاستبداد"

 وطالب حزب القطبالإعلان رسميا من طرف السلطات التونسية عن ملابسات وأسباب عملية الإبعاد،وفتح تحقيق قضائي و برلماني حول ملابسات القضية و الكشف عن نتائجها للرأي العام الوطني، معتحميل المسؤولية كاملة للجهات التي اتخذت القرار الذي انعكس سلبا على صورة و مصالح تونس في العالم خاصة في مجال حقوق الإنسان و الحريات.

Commentaires



blog comments powered by Disqus