Publié le 13/09/2017

‘لا مصالحة’..بين حافظ قائد السبسي و محمد عبو

توجه المدير التنفيذي للهيئة السياسية لحركة نداء تونس ،حافظ قائد السبسي مساء اليوم الأربعاء ،بالشكر إلى كتلة الحركة التي كافحت و ثابرت بقوة و تصميم من أجل المصادقة على قانون المصالحة.
‘لا مصالحة’..بين حافظ قائد السبسي و محمد عبو

وقال نجل قائد السبسي ،في بيان له بالخصوص ،إن هذا القانون سيفتح المجال أمام مرحلة جديدة في تاريخ تونس عنوانها المصالحة والتكاتف والوحدة بين جميع التونسيين لكي يساهموا في بناء بلدهم.

و أضاف البيان ان المصادقة على قانون المصالحة الإدارية الذي اقترحه رئيس الجمهورية هو مكسب تاريخي لا يوجد فيه منتصر ومهزوم بل فقط منتصر وحيد هو تونس ،كما توجه بالشكر إلى بقية الكتل البرلمانية التي صوتت لفائدة مشروع المصالحة الإدارية بوعي وطني رفيع ومسؤول يبعث مجددا رسالة إلى العالم عن ابداع واستثنائية النموذج التونسي في الذهاب بالانتقال الديمقراطي نحو مربع المصالحة والوئام الوطني بعيدا عن منطق العنف والاقتتال والفوضى.
من جانبه قال القيادي بحزب التيار الديمقراطي، محمد عبو ،في تعليقه على تمرير قانون المصالحة ،إن "مجلس "نواب" جزء منهم مورطون في تلقي الرشاوى لتمرير قوانين وخدمة مصالح الفاسدين، ولم يتم قاضي التحقيق بالقطب القضائي المالي بعد، النظر في القضية المتعلقة بهم."

و قال عبو في تدوينة له على صفحته الرسمية ،"مجلس أغلبيته من أحزاب مارست الابتزاز وتلقت التمويل من الخارج واشترت أصوات الناخبين بمساعدات قدمت للمهمشين لاختيار من يتسبب في تهميشهم، هو مجلس غير جدير بالاحترام، فلا يدعي البعض الخوف على صورته، وليتوقفوا عن الحديث عن ديمقراطية شوهوها."
عندما ينهض شعبنا من سباته، فلن يكون لهم غير المحاكمات.
انتصر الوطنيون في جعلهم يتراجعون عن الأحكام التي تهدف لحماية مموليهم، وكثرت تبعا لذلك حالات عدم قدرتهم على خلاص مقرات أحزابهم، لتوقف كثير من الفاسدين عن تمويلهم، وهذا في حد ذاته انتصار يحسب لمن فهم أن مشكلة تونس الأساسية هي فساد السياسيين، وبقي العفو العام عن الموظفين المورطين في الفساد "الذين لم يحققوا لأنفسهم فائدة"، وهنا سيكون على القضاة أن يبينوا لنا أنهم فعلا أهل لاستقلالية منحتها لهم الثورة، وإن لم يفعلوا، فالمعركة مستمرة، ولا نحتاج فيها لأكثر من عُشر التونسيين لتلقين الفاسدين ومن يحميهم درسا، دونه لن تنهض تونس أبدا مهما تغيرت حكوماتها، ولا خير فينا إن نسينا أو وقعنا في فخ مغالطاتهم الموجهة أصلا للمغفلين.
تونس الثورة والكرامة لن تنهزم، فلا تحبطوا."

Commentaires



blog comments powered by Disqus