Publié le 21/10/2017

هكذا تدير شبكة تهريب دولية عملياتها في ليبيا

واصل المحققون الإيطاليون بما فيها عناصر الاستخبارات العسكرية تحريات واسعة النقاط لضبط مختلف خيوط أكبر شبكة دولية لتهريب النفط الليبي إلى إيطاليا عبر مالطا، يتم الكشف عنها حتى الآن.
هكذا تدير شبكة تهريب دولية عملياتها في ليبيا

وبعد الكشف عن تورط لاعب كرة القدم المالطي السابق دارن ديبونو (43 عامًا) في الوقوف وراء هذه الشبكة رفقة عدد من المهربين الإيطاليين، كشف الادعاء العام الإيطالي في صقلية أن قائد إحدى «الميليشيات» غرب ليبيا، وهو فهمي موسى بن خليفة لا يزال رهن الفرار ويجري البحث عنه إلى جانب طارق دردر «المحاسب» المالي لعصابة التهريب الدولية.

وتمكنت المخابرات العسكرية الإيطالية في كاتانيا من الكشف عن بعض من ملابسات التهريب التي تمر عبر مالطا من خلال التنصت على هواتف عدد من المقربين من أفراد العصابة ذات الصلة بالمافيا المحلية.

وقالت السلطات الإيطالية اليوم السبت، إن عصابة التهرب متعددة الرؤوس، وإن نشاطها ينطلق من الزاوية في غرب ليبيا ويمر عبر مالطا حتى جزيرة صقلية، حيث تم خلال أقل من عام تهريب ما لا تقل قيمته عن 80 مليون يور من النفط الخام ومن مشتقات النفط الأخرى المختلفة.

وأكدت المصادر الإيطالية اليوم أن المالطي دارن ديبونو الذي اعتقل رفقة شقيقة وماركو بروتا مسؤول شركة «ماكسوم بونكر» قام بزيارات شخصية للزاوية تحت حراسة فهمي موسى بن خليفة الملقب بالمعلم والليبي طارق دردر المحاسب المالي للعصابة.

وأوضحت أنه خلال إقامته كان على اتصال أيضًا بموظفين من المؤسسة الوطنية للنفط، الذين كانوا يمدون العصابة بمدى توافر النفط ومشتقاته قبل تهريبه.

وتصف المصادر نفسها أن الشبكة الدولية للتهريب لها شركات في تونس ومالطا وحسابات بنكية في دول أوروبية وعربية أيضًا.

وعندما سئل المدعي العام الإيطالي كاميلو كارازو عن علاقة عصابة التهريب باغتيال الصحفية المالطية دافني كراونا اكتفى بالقول «إن مسألة خطيرة تولد وضعًا خطيرًا» دون الإدلاء بمعلومات أخرى.

Commentaires



blog comments powered by Disqus